الشرق يودع رحابه …يودع فرحته

 

عبد السلام المساوي

جهة الشرق اليوم ظهرا …جهة الشرق تصلي وتدعو …تبكي وتناجي …تدعو الله بايمان وصدق ؛ الرحمة لرحاب والصبر لوالديها….
في جنازة استثنائية …جهة الشرق ، بكل أقاليمها ؛ مدنها وقراها ، بكل ساكنتها وأهاليها ، بكل ابائها وأمهاتها ، بكل شبابها وشاباتها ، بكل كبارها وصغارها….كئيبة وحزينة …مجروحة ومكلومة …تودع فرحتها …تودع ابتسامتها …تودع وردتها …تودع أيقونتها …تودع رحاب بنت مصطفى توتو….
صباح اليوم ، تمطر سماء الشرق ، تبكي بمزن رائح غاد ، تبكي شابة في عمر الزهور ، تبكي رحاب ….تبكي البراءة والاشراق
رحاب اليوم حلقت الى مثواها في البراري المزهرة لذاكرة الشرق ، وهي التي تصون ، برفق وفرح ، حيوات أمثالها من مولدي التدفق في المجرى العظيم للأمل في أوصال جهة تقاوم الاهات والالام…وتمضي بهدوء وبراءة نحو الامتلاء بصلاة الملائكة
رحاب ممتدة في العقل والوجدان … بكل حب تودع جهة الشرق رمز وعنوان الحب…
رحاب …سيحفظ لك أبوك وأمك أنك كنت طفلة جميلة …طفلة محبوبة ومرضية…لذلك لن تذهبي بعيدة تحت التراب ، لأنك ستذهبين بعيدة فوق التراب …
رحاب ….ذكراك ستزهر وتولد أبدا نفحات الأمل في التقدم نحو حلمك بغد جميل…
عزاؤنا واحد فيك بنيتنا رحاب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*