حمادي التونسي ؛ يكفي أنك أبدعت ” ناديني يا مليكي “

عبد السلام المساوي

سنة 1934 وبفاس ، ميلاد الفنان _ الظاهرة ، الفنان _ الموسوعة …ميلاد حمادي التونسي ؛ الكثرة في الوحدة ، الجمع في المفرد : ممثل ، مؤلف مسرحي ، شاعر غنائي ، انسان بعناوين الابداع والتميز والصوت الأثير….
و الأحد 11 أكتوبر 2020 ، ترجل الفنان حمادي التونسي عن صهوة جواد الحياة ، عن عمر يناهز 68 سنة ، وكان موعدا مع اليتم الجمالي ، وفقدان الساحة المغربية قطبا من أقطابها وواحدا من روادها وأعمدتها الفنية ….
فقدنا حمادي التونسي …فقدنا رائدا من رواد الفن المغربي …فقدنا واحدا من ألمع الفنانين المغاربة الذي أبان عن ألمعيته بعلو كعب وحس رقيق في مجالات التمثيل وكتابة كلمات الأغاني والزجل …
سنة 1954 التحق بفرقة التمثيل لدار الإذاعة والتلفزة ، نجح وتألق فبصم اسمه مع الكبار : عبد الرزاق حكم ، محمد الأزرق ، محمد أحمد البصري ….ثم مع الأسماء الكبيرة في فرقة المعمورة (1959) ؛ المدرسة الكبيرة في التمثيل التي بدأ فيها مشواره في أواخر الخمسينيات …
فنان رائد ابداعا وانتاجا ؛ تميز في المسرح الاذاعي بتأليفه لعشرات الأعمال المسرحية ، وتميز بالشخصيات التي أداها على الأثير بصوته ونبرته المتميزين …انه حمادي التونسي ولا أحد غيره….
وفي البدء كانت الكلمة …حمادي التونسي يعشق الكلمة في سحرها وجماليتها…من هنا ابدع ، ابدع كلمات ليست كالكلمات…ابدع كلمات امتعتنا وأطربتنا في الزمن الجميل …وما زالت تطربنا ، على الأقل من جايلناه وعاصرناه…
كتب ما لا يقل عن 152 أغنية وتعامل مع عمالقة الطرب المغربي …
شاعر غنائي رفيع واستثنائي ؛ والحصيلة أغاني جميلة وخالدة غردها كبار الفنانين والفنانات بابداع ملحنين كبار ؛ أغاني عشقناها وحفظناها ، أغاني سكنتنا منذ الطفولة ، أغاني تذوقناها فأكسبتنا ثقافة موسيقية رفيعة :
_ ” يا الغادي ف الطوموبيل ” لعبد الوهاب الدكالي والحان محمد بن عبد السلام .
_” التليفون ” لأمينة إدريس غناء ومحمد بن عبد السلام لحنا .
_ ” ناديني يا مليكي ” ، ” المدد يارسول الله ” من جواهر اسماعيل احمد .
وكتب لأسماء كثيرة أخرى ؛ عبد الهادي بلخياط ” ما فيك خير يا قلبي “، عبد الواحد التطواني ، بهيجة إدريس….
شارك حمادي التونسي في مجموعة من الأفلام السينمائية المغربية والأجنبية ، منها الفيلم الأمريكي _ الكندي ” مريم أم المسيح ” سنة 1999.
وداعا حمادي التونسي ، وداعا الفنان الكبير والممثل الكبير …
وداعا حمادي التونسي ، وداعا الفتى الأول للدراما التلفزيونية المغربية سنوات السيتينيات والسبعينيات والثمانينيات .
وداعا حمادي التونسي ، وداعا الفنان الأنيق .
وداعا حمادي التونسي ، وداعا ثريا جبران ، وداعا عبد الجبار لوزير ، وداعا شامة الزاز…وداعا لأجسادكم ، أما ابداعاتكم فهي حية ، بل نحن أحياء بها…

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*