المناضل الأمازيغي أحمد الدغرني، و فضله على اللغة العربية:

إسماعيل علالي*

اشتهر فقيد القضية الأمازيغية، لغة و هوية، المناضل الحقوقي، والمثقف أحمد الدغرني” دا حماد” داخل المغرب وخارجه، بصفته مناضلا أمازيغيا حرا، منافحا عن الحقوق الثقافية للأمازيغ، و في طليعتها دسترة الأمازيغية و التمكين لها في مختلف المؤسسات و سائر القطاعات.لكن للأسف الشديد تُنُوسي فضله و أياديه البيضاء على اللغة العربية بدرجة جعلت كثيرا من المنتسبين للتيار القومي العربي، يتهمونه بمعاداة العربية و كل ما يتصل بها و بأهلها، بل حتى أتباع الحركة الأمازيغية منهم من يجهل فضله على المخطوطات العربية التي حققها، و جمعها في كتاب قيم وسمه بـــ” من تاريخ التراث اللغوي بالمغرب”، الذي حقق فيه مخطوطات لغوية كانت في حكم المفقود و المنسي، و لولا تحقيقه لها وتعريفه بأصحابها، ما عرفنا خصوصية الإسهام الأمازيغي في مباحث اللغة العربية، و سمات التراث اللغوي العربي الذي ألفه المغاربة عربا و أمازيغ.
و نلمح غيرته على الإنتاج المغربي في مباحث اللغة العربية، و بخاصة المتون اللغوية العربية التي ألفها أمازيغ المغرب، قوله في توطئة كتابه:”هذه عشرة نصوص لمؤلفين مغاربة قدامى جمعتها من بين بعض المخطوطات التي تمكنت من الاتصال بها.
و قصدت منها أن تكون مسهامة متواضعة إلى جانب من سبقوني في بناء تاريخ حركة التأليف بالمغرب في مادة علوم اللغة العربية بمختلف فروعها، و قد عَّرفت ما أمكن بهذه النصوص و بمؤلفيها و بالمصادر التي اعتمدها المصنفون الذين وضعوها هادفا إلى تسهيل فسح المجال لمن شاء معرفة هذه النصوص و استقراءها و تحليلها.
وسيلاحظ القارئ أن قدماءنا حاولوا مسايرة حركة التأليف اللغوي في النحو، و الصرف و المعاجم، و بيداغوجية تدريس اللغة، و فقه اللغة، و أبدعوا في المجالات اللسانية…و قد وجدت أمامي نماذج أخرى كثيرة لمصنفات من النوع الذي أعددته، أو ما يفوقها أهمية، و تحتاج إلى مزيد من الجهد لترى النور و هي سجينة رفوف المكتبات الخاصة و العامة…”.
فهذا التقديم الذي بثه في توطئة كتابه ” من تاريخ التراث اللغوي بالمغرب” خير دليل على فضل المناضل و المثقف الأمازيغي أحمد الدغرني- رحمه الله- بالمتن العربي الذي ألفه المغاربة، و المجهود الذي بذله في سبيل تحقيقه و التعريف بمؤلفيه، و هو مجهود ما زال في حاجة إلى مجهود أكبر و عناية خاصة لتكوين صورة كلية عن الإسهام الأمازيغي في الثقافة العربية و دحض كل دعاوى التجزيئ و التفرقة التي يبث سمومها من اجل جعل المغرب مِزَقًا، و خلق هوية صمَّاء لا تشبه التعددية التي تربى عليها المغاربة منذ عقود خلت.
و بما أن الشيء بالشيء يذكر، فإن التيار القومي العربي، و حاملي لوائه بالمغرب ملزمون بمعية أنصار الحركة الأمازيغية، بالإشارة إلى هذا الجانب من شخصية الفقيد أحمد الدغرني، و الاحتفاء بمنجزه، و خصوصية إسهامه في هذا المضمار اللغوي العربي، باعتباره من أوائل من خاضوا في موضوع الإسهام الأمازيغي في الثقافة العربية، قبل أن يتفرغ لنصرة القضية الأمازيغية.
و صفوة القول في هذا المقال/ الرسالة التنبيهية، أن المناضل الحقوق و المثقف الفقيد أحمد الدغرني كان مغربيا قحا، لا يمكنك إلا أن تحترمه و تترحم على روحه الطاهرة ، وتحرر أمامه من أغلال الصراع اللغوي العربي- الأمازيغي المزعوم الذي يُرَوِّجُ له أنصار الهوية الصماء المنغلقة على نفسها.
و للحديث بقية……

*باحث في التراث اللغوي المغربي وتحليل الخطاب

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*