وزارة “التحكم” العالي والتدخل في الإستحقاق المهني

 

بقلم: الدكتور عبد الكبير بلاوشو كلية العلوم – جامعة محمد الخامس الرباط

إنه كوفيد 19 الوزاري الذي تجاوز حدود احترام مبدأ الديمقراطية والاستقلالية الجامعية واجتهد العقل السياسي المنظر لها في ممارسة العبث على مستوى تأويل النصوص المؤطرة للانتخابات الجامعية إلى حد صناعة الشيء ونقيضه خدمة للأتباع والشبكات في هذا الموقع الجامعي أو ذاك إنها عقلية التحكم وتكريس فكر الهيمنة كأن عقل المسؤول الأول وانشغالاته تكمن في تجسيد إرادته الشخصية في صراع دائم مع ذاته ولا مجال وظيفي للوزارة على مستوى التوجهات الاستراتيجية والسياسات العامة إلا من خلا صناعة فتن إجرائية لا نهاية لها.
فبعدما ساد فعل العبث بتركيبات اللجن المكلفة بدارسة الترشيحات لتحمل المسؤوليات الجامعية والمؤسساتية يطال اليوم هذا الفعل تركيبة الأجهزة الجامعية في ظل الاستحقاقات الانتخابية من خلال ثلاثة ممارسات انحرافية بتوقيع رسمي ودعم معنوي ومادي من السيد المعالي تترجم إقحام الإدارة في صراع الإرادة:
إصدار تأويل من جهة ونقيضه من جهة أخرى في ما يخص تصويت العمداء والمدراء ونوابهم لفائدة المستشارين والمقربين من مواقع القرار الوزاري
– تأويل مزاجي للمادة 8 من المرسوم المؤطر للانتخابات الجامعية في ما يخص مدة الانتداب المحددة في ثلاث سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة على التوالي وليس في المسار المهني مع عدم احترام خاصية تعميم القاعدة القانونية وأجرأتها بشكل انتقائي على مستوى الأفراد والمؤسسات في إطار تكريس سياسة الإزاحة والإتاحة خوفا من الحسم عبر آلية الديمقراطية وصناديق الاقتراع وهذا ما وقع بكلية العلوم/جامعة محمد الخامس
هذه الأخيرة التي عرفت اندماجا وتجميعا في 2014 جعل من التأويل الرسمي للنص ضربا في الخيال والمزايدة والتجاوز تُسأل معه الوزارة على مستوى الحياد في توضيح وتفسير النصوص
@ منح قرارات تغيير الإطار للمقربين من الوزارة لدعم ترشيحهم للولوج إلى الهياكل بما يخدم تيسير تصريف القرارات والتوجهات ومنعها على آخرين بدون مبرر أو سند
إنها المهزلة الرسمية والتدخلات العلنية تحت يافطة التحكم والهيمنة والخوف من الاحتكام إلى الاقتراع لتبقى المصداقية في أذهان ووجدان الناخبين عندما تتم سرقة محتوى الصندوق بتأويلات خارج النص والقانون وفِي لوائح الترشيحات ما يدحض النوايا بالإجراء الملموس
هذا الفعل من مخرجات ما يسمى بالنخبة السياسية التي أفسدت أي حديث عن بناء النموذج التنموي والرأس المال المعنوي من توقيع كوفيد 19 الوزاري

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*