برافو للأمن المغربي ..العناصر الداعشية الموقوفة كانت تريد إغتيال شخصيات عمومية وعسكرية بأسلحة خطيرة

سياسي : الرباط

في إطار الجهود المبذولة من أجل رصد العناصر المتشددة الحاملة لمشاريع إرهابية، تمكن المكتب المركزي للأبحاث القضائية التابع للمديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، بتاريخ 15، 16 و17/03/2017، من إيقاف 15 شخصا من المشتبه في موالاتهم لما يسمى ب”تنظيم الدولة الإسلامية”، ينشطون بمدن الدار البيضاء، فاس، الناظور، تطوان، الصويرة، الفقيه بنصالح، طنجة، مراكش، وجدة وأكادير.
وقد أظهر البحث الأولي بأن المشتبه فيهم انخرطوا في حملات تحريضية واسعة توعدوا من خلالها بتنفيذ عمليات إرهابية بالمملكة على غرار ما تقوم به كتائب ما يسمى بتنظيم “الدولة الإسلامية” من عمليات قتل وتدمير بسوريا والعراق.
كما أكد البحث أن بعض الموقوفين استطاعوا اكتساب مهارات في مجال صناعة المتفجرات، حيث كانوا بصدد اقتناء المواد الأولية المتعلقة بصناعة العبوات الناسفة، لتنفيذ عمليات إرهابية تستهدف بعض المواقع الحيوية وأماكن ترفيهية ومرافق عمومية بعدد من مدن المملكة.
في هذا الإطار، قام أحد المشتبه فيهم بعمليات مراقبة وترصد لأهداف بمدينة الدار البيضاء، في أفق تصوير شريط فيديو يتبنى من خلاله تنفيذ عملية إرهابية باسم “داعش”.
كما أظهرت الأبحاث أن بعض المشتبه فيهم ممن شملتهم هذه العملية الأمنية، حاولوا الحصول على أسلحة نارية من أجل تصفية شخصيات عمومية وعسكرية.
هذا وسيتم تقديم المشتبه فيهم أمام العدالة فور انتهاء البحث الذي يجرى معهم تحت إشراف النيابة العامة المختصة.

Get real time updates directly on you device, subscribe now.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

*